>انا روحت العماره يا جدعااااااااااااااااااان

Posted: 26/06/2006 in Uncategorized

>

I did it !! I did it
قعدت طول النهار اقول الكلمتين دول ولا كأني نيوتن في زمانه .. تاني حاجة الاسبوع ده اعملها دون اي اعتبار لرأي الاخرين .. ومش قادره اقولكم قدر استمتاعي الرهيب بالحاجتين دول
المهم خلينا في العمارة .. انا رحت الفيلم من كام يوم.. حفلة 10 الصبح .. السينما كانت زحمة وكان فيه عيال كتير بالرغم من ان الفيلم للكبار فقط.
اليوم كان باين من اوله زي مايكون فيه قوي خفية تتحرك لمنع مسيرتي النسوية نحو التحرر .. هاهاهاها
الريس كان معدي في الساعة الهباب دي والبلد كلها كانت واقفة ..
سيارتي كانت بعافية شوية او يبدو انها هي كمان كان عندها اعتبارات اخلاقية على الفيلم ولا ايه ؟؟
المهم انا قررت وطلعت في دماغي هشوف الفيلم يعني هشوفه ,,
نزلت وقررت اتعامل مع وسائل المواصلات المصرية بعد طول غياب .. وكانت التجربة بعنوان اغنية الست هدى سلطان (الله يرحمها) ان كنت ناسي افكرك ..
وبعد ساعة كاملة في انتظار الفرج وافق سائق تاكسي على المشوار الطويل طبعا بعد ما اداني خطبة عصماء عن التضحية الفظيعة اللي عملها عشاني ..المهم .. وصلت ودخلت الفيلم بعد ما فاتني 10 دقائق كاملة منه بسبب مرور السيد الرئيس في تلك الساعة المفترجة ..
ولكني احتسبت العشر دقائق دول لون من الوان التضحية الوطنية .. وزي ما بقول دايما كله عشان خاطر مصر
دخلت السينما وكنت متحفزة جدا لاي مشهد وللناس اللي حواليا .. لكن وجود صديقتي كان مطمئن وقالت لي
so far so good
وبعد ثواني بدأت اندمج في عالم الفيلم بين سكان العماره .. الفيلم من وجهة نظري الشخصية كان اكتر من رائع ,, قطعة فنية في منتهى الثراء .. ثراء في التفاصيل ورسم الشخصيات ومعالمها الانسانية .. عملي لي حالة استمرت اكتر من ساعتين بعد الفيلم .. خرجت مبهورة بجد لان ده اول فيلم عربي اشوفه من كام سنة واحترمه بعد ما حسيت ان المخرج والمؤلف والممثلين احترموني واحترموا عقلي .
وفعلا بعد ما شفت الفيلم بكل الجدل الداير عليه اكتشفت ان المسألة كلها تخلف محض .. لان كم الاباحية التي قيل لنا ان نتوقعها لم تكن بهذا الكم ولم تكن فجة (ربما صادمة) ولم تكن بهدف الاثارة ولم تكن بلا هدف درامي باستثناءات نادره.. بل كانت موظفة دراميا ولا غنى عنها داخل الفيلم .. كما انها جاءت في إطار فني ربما كانت صادمة لطبيعتها ولكن لا انفي صدمتي ببعض الامور التي جاءت في الفيلم ..
رأيي ان سبب انزعاج الناس كان في الصدمة الحضارية التي احدثها الفيلم ,, لان لا احد يريد ان يعترف ان ما شاهده موجود في مصر فعلا .. حالة من حالات الانكار النفسي ,, مش عايزين نعترف ان ده بيحصل في بلدنا ,, ان فيه الكم ده من الخوف والقهر واللخبطة والجنون والعبث الكاااااااااامل ,,,
صدمة الفيلم انه قريب من الناس جدا الكاميرا كانت في قلب الشارع مش براه فدخلت المشاهد جوا قلب الرواية ,, في الشوارع اللي بتمشي فيها والناس اللي تعرفهم وحياتك اللي عايشها ..
صدمة الفيلم ربما في انه يفاجئك بانك قد تتعاطف مع امور طالما كان موقفك منها مضمونا وثابتا ومن المسلمات
صدمة ان يصعب عليك الرجل الشاذ جنسيا الذي يبكي لان شخصا احبه تركه وجرحه
تتعاطف معه لانك لاول مرة تشعر انه بني آدم وبيحس
دي صدمة مخيفة للبعض
ان تتعاطف مع عجوز متصابي زير نساء لا يملك قوة امام نزواته
وتشعر لاول مرة انه انسان ,, ان يمكنك ان ترى خلف القشرة الانسانية الخارجية ..
ان تتعاطف مع فتاة تبيع نفسها من اجل المال او الاحباط او الفشل او لمجرد حاجتها الماسة للحنان
صدمة ان تعرف ان هناك هذا القدر من العبث في قاهرة المعز
في بلد المسخ وزمن المسخ كما قال زكي باشا بطل الفيلم.
الفيلم والرواية قبله في رأيي الشخصي تصدم عددا كبيرا من المسلمات لدينا وهذا سبب الجدل الذي اثير حولها.. لطالما رأينا مثليي الجنس على شاشة السينما اشخاصا مخنثين اغبياء يثيرون ضحكاتنا ولا نأخذهم على محمل الجد ابدا .. بينما يعلن المنحلون أخلاقيا توبتهم عن فسادهم او يعاقبون بالسجن او الموت عليه لا ان يعترفوا به ويجعلوك تتعاطف معهم
وخلال احتكاكنا بتلك النماذج نلعب دور الالهة الحاكمة من امام شاشات التلفزيون او في حياتنا عامة نصدر الاحكام الاخلاقية على الجميع .. نماذج نقارن بها انفسنا حتى نبدو افضل
ولكن زكي باشا الدسوقي وحاتم رشدي وعبد ربه وبثينة .. كانت نماذج انسانية تفضح منابرنا الاخلاقية القاسية ,, لاننا فجأة تعاطفنا معهم والتمسنا لهم الاعذار وبكينا لالامهم وفوجئنا انهم بشر ,, ولم يكن ذلك واردا في قواميسنا الاخلاقية.
بالرغم من القضايا الكبيرة في الفيلم السياسي منها والاجتماعي وبالرغم القيمة الرمزية للرواية إلا ان اكثر من شدني بالفعل في الفيلم هو النماذج الانسانية .. البشر بكل تفاصيلهم الدقيقة المتشابكة .. بكل ابعادهم الشريرة والطيبة .. الانسان بتناقضه .. بما يحمله من ملائكة وشياطين داخله .. كانت النماذج الانسانية مرسومة بحرفين شديده وبتفاصيل ثرية جدا .. كما اجاد الممثلون ادوارهم بصورة مزهلة حتى الكومبارس منهم وهو امر غير معتاد في السينما المصرية. واهمهم واكثرهم إجادة خالد الصاوي ثم نور الشريف ومحمد امام وباسم سمرة ثم عادل امام. وربما كانت شخصية دولت (اسعاد يونس) وسعاد في حاجة للمزيد من التفاصيل
جلعتني نهاية الفيلم او الرواية افكر اكثر من مرة في الفكرة او رأي الاسواني .. فالنهاية كانت سيئة لكل الشخصيات تقريبا ماعدا ذكي الدسوقي وبثينة اللذان تزوجا في النهاية. فما الحل الذي رغب الاسواني في نقله إلينا ؟؟
رمزيا اذا كانت العماره تمثل المجتمع المصري .. الذي وصفه الدسوقي في الفيلم (بانه سطحه خرابات وقلبه مسخ) وان الشخصيات هي شرائح هذا المجتمع فيقدم ابناء الطبقة الفقيرة (مثل بثينة وسعاد عبد ربه وطه) وهم النسيج الاكبر في المجتمع
ثم قدم لنا الشخصيات التي تعاملت او تخللت هذا النسيج مثل النموذج الديني الخالص (طه) ونموذج نتاج اندماج المجتمع بالغرب (حاتم) ونموذج المال والنفوذ (الحاج عزام) وزواجه بالسلطة من خلال (كمال الفولي) والناس اللي وراه اللي هو (اطيب واحد فيهم ) على حد قوله في الفيلم
اذن ما الذي يراه الاسواني حلا هل التحام القيم التحررية القديمة المتمثلة في ذكي ابن واحد من قيادات حزب الوفد القديم بعمق المجتمع ,, هل انقاذ ما يمكن انقاذه في القاهرة هو العودة للقيم القديمة بمنظور جديد .. بعد ان تتوقف تلك القيم عن انعزالها وعدم واقعيتها ؟؟ سؤال فكرت فيه كتير وياريت لو حد فاهم اكتر يقوللي
جمل لا يمكن نسيانها من الفيلم:
(انا عمري ما آذيت حد غير نفسي .. تفتكري ربنا ممكن يعملي خصم) .. ذكي باشا الدسوقي (عادل امام)
(احنا بنعرف كل حاجة عن كل حد) ,, ضابط امن الدول لطه الشاذلي.
(الشعب ماسك في الحكومة زي ما تكون امه اللي خلفته حتى لو ماشية على حل شعرها) .. (الوزير كمال الفولي)
(مصر بقت قاسية قوي على شعبها .. مش كره فيها لكن الواحد مابقاش قادر يستحمل ظلمها) .. (بثينة)
(انت ما تعرفش ارادة ربنا دي ممكن تودي لحد فين) ,, (الحاج عزام)
الفيلم في مجمله كان تجربة ثرية وجديده بالنسبة خصوصا بعد الانتصار الساحق الماحق (اجدع من بتاع عادل شريف) وتمكني من مشاهده الفيلم بعد عناء ..
انتهى اليوم الرائع وعند عودتي للمنزل استقبلتي الست الوالده بسؤالات عن الفيلم واخباره ايه .. وحينما قلت لها (كويس جدا .. هايل عجبني جدا) وقبل ان استرسل في الحديث عن القضايا الرمزية العميقة في الفيلم باغتتني بسؤال عن المشاهد سيئة السمعة التي سمعنا عنها كثيرا فقلت بثقة (عادية جدا .. صيحيح صادمة شوية وفيها حاجات جديده لكن كانت كلها في إطار الرواية واخرجت بشكل محترف فنيا فيما عدا استثناءات بسيطة) وقبل ان ترد واستغلالا لفورة الحماس قلت وانا ادير ظهري باتجاه غرفتي (الفيلم عجبني جدا .. وبفكر اشوفه تاني … تيجي معايا ؟؟ )
Comments
  1. shaimaa says:

    >ايوا كده وما نيل المطالب بالتمني لكن تؤخذ الدنيا كدهو;D

  2. Abdou Basha says:

    >جميل البوستأنا رايح الفيلم قريب.. حاسس ان كل الناس راحت الفيلم ما عدا انا🙂

  3. m_elsewedy says:

    >الفيلم جميل بس مش اوى مش عارف ليه انا حاسس انه كان اجرأ من كدة بس الرقابة حذفت منه مشاهد بس هو فيلم يستحق التقدير

  4. >انا كمان رحت الفيلم وشايفه انه جميل جداااا ومنوجهه نظري ان بيفضح حاجات كتيره اوي في المجتمع والمشاهد الكانت الناس بتتكلم عنها انها اباحيه انا الحقيقه شايفه انها متوظفه بداخل الروايه بشكل دقيق جدابس الغريب اني لما تعاطفت مع الشخص الشاذ جنسيا تعرضت للانتقاد من اخواتي الكانوا معايه في الفيلم ومش عارفه ليه انا متاكده ان لازم نتعاطف معاه لانه كان ضحيه وليس جاني

  5. >الف مبروك يا بلو ههههههلكن في جزء من كلامك شد انتباهي بصفة خاصة-لما قلتي ان الفيلم خلاكي تتفاعلي مع الشواذ لاول مرة وتحسي انهم بني ادمين ووصلك لانك تتعاطفي معاهم.تفتكري هل دة من اسباب الهجوم على الفيلم؟وهل من حق الافلام ان تضعك في الموقف المحرج اللي لازم تختاري فية ما بين تعاليم الدين والامر الواقع؟يعني الدين بيقول ان اللي بيعملة الشواذ امرؤ ملعون وحرام ولا يصح. لكن لما تشوفي الفيلم وتتعاطفي معاهم هل ممكن نعتبر دة اول خطوة للتعايش مع الشواذ على انه “عادي” وانهم احرار وانهم يطالبوا بحقوق طالما انا قدرت اتعاطف معاهم؟انا شخصيا لما قرات القصة لم اشعر بالتعاطف مع الشواذ لكن لسا مشفتش الفيلم.معلش ركزت المرة دي في كلامي على جزئية الشواذ لكن راجعة تاني ان شاء الله🙂

  6. bluestone says:

    >الحالمة بالحرية وحاجات ومحتاجات .. اولا شكرا على الزيارة الكريمة .. ثانيا انا هارد في رد واحد لان كلامكم بيدور في نقطة واحده وهي قضية الشواذ اللي تناولها الفيلم في شخصية الصحفي حاتم الرشيدي. /ومش عارفه ليه انا متاكده ان لازم نتعاطف معاه لانه كان ضحيه وليس جاني /التعاطف نفسه لا يعني الموافقة على شكل السلوك الذي يمارسه هذا الشخص او غيره .. التعاطف صفة إنسانية لانه في النهاية بني آدم ولازم نبص له من المنظور ده . /ان الفيلم خلاكي تتفاعلي مع الشواذ لاول مرة وتحسي انهم بني ادمين ووصلك لانك تتعاطفي معاهم.تفتكري هل دة من اسباب الهجوم على الفيلم؟/لا ماعتقدش ان ده من اسباب الهجوم على الفيلم او على الاقل مش من الاسباب الاساسية .. اسباب الهجوم على الفيلم هو انه قدم نماذج لا نرغب في الاعتراف بها اصلا .. قدم لنا المجتمع اللي طول عمرنا بنقول عليه مجتمع محافظ ومتدين وعنده قيم على انه مجتمع مشوه مليء بالفساد .. والبلد اللي طول عمرنا بيصدعوا دماغنا بكلام عن عظمتها ومجدها والكلام الكبير ده لخطها لنا المؤلف على انها اصبحت (بلد المسخ في زمن المسخ) النماذج اللي احنا رفضناها على الشاشة عايشة مابينا ..وهي دي الازدواجية اللي مصابين بيها .. اللص والشخص المتدين ظاهريا والحاكم الفاسد والساكتين عن الفساد بل والمحرضين عليه ومهترئو الاخلاق والمتطرفين وووو .. كل دول موجودين في مجتمعنا وعايشين ما بينا .. لكن لما بنشوف حقيقة واقعنا مجسده قدامنا المسألة كانت صدمة. /وهل من حق الافلام ان تضعك في الموقف المحرج اللي لازم تختاري فية ما بين تعاليم الدين والامر الواقع؟/انا لم ارى ان الفيلم وضعني في موقف اختيار بين الدين والواقع ..لاني ببساطة زي ماقلت من شوية التعاطف مع نموذج إنساني لا يعني قبول سلوكه .. الدين يحدد السلوكيات المرفوضة والتي تعد غير مقبولة إطلاقا ولكنه لا يحضنا على كراهية من يمارسوا هذه السلوكيات بل مساعدتهم او علاجهم او تشجيعهم على تركها .. الفيلم لم يشجعني على قبول سلوك حاتم الرشيدي لكنه شجعني على التعاطف معاه والتعامل معه على انه بني آدم بيعاني وانه كان ضحية وليس مجرد شيء منفر حقير مثير للاشمئزاز.. /يعني الدين بيقول ان اللي بيعملة الشواذ امرؤ ملعون وحرام ولا يصح. /صحيح .. لكن الدين مابيقولش ان من يمارسوا هذه السلوكيات ملعونين او اكرهوهم وانبذوهم .. ولكن ساعدوهم وعالجوهم /هل ممكن نعتبر دة اول خطوة للتعايش مع الشواذ على انه “عادي” وانهم احرار وانهم يطالبوا بحقوق طالما انا قدرت اتعاطف معاهم؟/القضية دي مثار جدل في الغرب ايضا .. هما كمان كتير منهم مش قادر يقبل الفكرة .. ولسة الدراسات العلمية محتارة إذا كان الشذوذ سلوك إرادي منحرف ولا بتحدده الجينات قبل ميلاد الانسان وان لا دخل له فيه ولا انه نتيجة امراض نفسية او اجتماعية نتيجة لظروف وقعت على الفرد رغما عنه .. العلم حائر في هذه القضية حتى الان ما بين الانحراف والمرض .. الدين كان موقفه محدد جدا من رفض السلوك لكن لم يشر إلى أسبابه .. وبغض النظر عن الجدل ده الدين في النهاية مقالش احرقوا الناس بجاز او عاملوهم على انهم حيوانات.

  7. BaSoUm says:

    >تدوينتك عن الفيلم جميلة جدا .. انا أستوقفتنى فكرتك عن تلقى شخوص الفيلم بأعتبارهم نماذج انسانية أكتر منها رموز لقضايا سياسية أو أجتماعية .. المسألة دى كانت موضوع مناقشة بينى وبين واحد صاحبى – و هو بالمناسبة أشتراكى – و احنا قاعدين على قهوة البورصة ف وسط البلد .. قلتله أن حكايات شخصيات الرواية – و الفيلم طبعا – ممكن نعتبرها حكايات داله أكتر منها حكايات رامزة .. هما مش رموز لأفكار أيديولوجية أو قوى سياسية .. الناس دى المجتمع أثر فيهم بشكل معين .. و كل واحد منهم عنده مبرراته الخاصه اللى بتبرر تصرفاته .. و ع المستوى الأنسانى الشخصيات بتحمل زخم أنسانى خاص .. حرارة جرح أنسانى أسيان .. الفيلم أكتر من رائع .. و تلقيكى ليه بيدل على ثقافة عميقة و .. حنيه

  8. bluestone says:

    >اشكرك يا باسم على الكلام الجميل ده طبعا بالذات على الحنية .. :)الفكرة وما فيها انه فعلا زي ما قلت انا ركزت جدا وانا بشوف الفيلم على نماذج البشر .. البني آدمي ..لانهم هم الاهم يمكن لما بنركز على القضايا الكبيرة والمعاني الرمزية بنتفرج على الفيلم كآلهة وبنقعد نحلل وننظر .. وبننسى تماما انسانيتنا .. كنت بحاول اتفاعل جدا مع النماذج دي كبشر من لحم ودم لانهم كده فعلا ,, ولان النماذج دي موجوده جوا مجتمعنا وعايشة حوالينا وساعات كتير مابيبقاش عندنا وقت حتى اننا نشوفها .. واحيانا كتير الحياة مش بتسمح لنا نشوفها بالعمق والثراء ده .. علشان كده السينما كتير بتكون فرصة اننا نتواصل مع جوانب غايبة من انسانيتنا احنا والاخرين

  9. so7ab says:

    >اكيد ردى متأخر جدا على البوست ده بس مبدئيا انا مبسوط انك استمتعتى بالفيلم لانى للامانة معجبنيش ومش لانى جاتلى صدمة حضارية خالص بس فيه ازمة ضخمة فى الشخصيات بناها وفى ازمة ضخمة فىاداء نجوم ازمن الجميل الفيلم مليان شخصيات مبتورة وعميقةده رايي لانى مبحش الافلام اللى تخرجى منها تقولى الفيلم كان عنده حق او فيلم مهم اوى الفيلم حالة فنية فردية لازم تمس قلوبنا وهى دى جمال السينمابصى مش هطول كتير ب سبجد ادعوكى انك تقارى بوست كنت كاتبهعن الفيلم اسمه يعقوبيان وهوس الاهميةبس بجد احييك على المدونة الهايلة دى

  10. >لسا شايفة الفيلم قريب يا بلة تخيلي؟ :)رجعت اقرا البوست دة تاني لاني كنت متاكدة اني هقراة المرة دي بعين تانية. الفيلم عجبني شخصيا جدا جدا. المشاهد “الخارجة” اللي فية اقل بكتير من مشاهد في افلام كتير.وفهمت دلوقتي كلامك عن شخصية الصحفي الشاذ.. الشخصية فعلا مش هتخليكي تتقبلي سلوك الشواذ على قد ما بتقدم اسباب لوضعهم. في رايي خالد الصاوي اداءة كان عبقري جدا والفيلم كلة كان فعلا رائع🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s